54 تصميماً من "فندي" تحتفل بأعوام لاغرفيلد الـ54

10:31 2019-07-07

هواكم: أرادت دار Fendi في عرضها لأزياء الكوتور الخاصة بالخريف والشتاء المقبلين أن تحتفل بمسيرتها الطويلة مع مصممها الراحل، كارل لاغرفيلد، ولذلك عادت إلى الجذور وإلى روما القديمة.

مكان العرض: معبد فينوس وروما الأثري الي يُطلّ على المدينة أما عنوانه: "فجر الرومانيّة"، إحدى أغنى حضارات العالم القديم وأكثرها جمالاً. هذا المكان كان سبق أن اختاره لاغرفيلد ولكن لم يتسن له تقديم عرض فيه، ولذلك رأت شريكته في التصميم سيلفيا فينتوريني فندي أنه المكان المثالي لعرضها الجديد الذي أرادته تحيّة تقدير إلى لاغرفيلد وفريق عمل الدار على إنجازاتهم في مجال الموضة.

54 إطلالة تضمّنها العرض اختارتها فينتوريني فيندي بعدد السنوات التي أمضاها لاغرفيلد في الابتكار والتعاون مع بيت أزياء أسسه جدّاها في العام 1925 وتحوّل مع لاغرفيلد إلى دار شاملة وقوّة مؤثّرة في عالم الموضة على الصعيد العالمي.

فينتوريني فيندي أرادت، وفي أول مجموعة فرديّة لها بعيداً عن ثنائيّتها مع لاغرفيلد، أن تقدّم أفكاراً تشبهها وتستمدّها من ثقافتها وتاريخ مدينتها. ولذلك اختارت طبعة الرخام الروماني لتشكّل الفكرة الأبرز التي دارت حولها معظم إطلالات هذه المجموعة. وقد رأينا هذه الطبعة تزيّن خامات الأورغنزا، والشيفون، والتول وحتى الفرو الطبيعي الذي يُشكّل دائماً العنصر الأهمّ في عروض Fendi.

حرصت المصممة على أن تتميّز تصاميمها برقّة وإشراق يتناقضان مع ثقل خامة الفرو التي ترافقها. وأن تشكّل أداة تنقّل بين الماضي والحاضر والمستقبل بحريّة غالية على قلب النساء العصريّات. وقد استحضرت إطلالات امرأة بوهيميّة-عمليّة تحنّ إلى زمن سبعينيّات القرن الماضي. كل ذلك من خلال إطلالات ذات قصّات واسعة وتفاصيل تزهر على شكل تطريز حيناً وأكسسوارات تكمّل الإطلالة الفاخرة حيناً آخر.

طبعة الموزاييك ظهرت في القسم الأخير من العرض على أثواب سهرة متقنة من حيث التصميم والتنفيذ، تداخل فيها الفرو مع الباييت والتطريز بأسلوب عصريّ لافت. تعرّفوا على بعض إطلالات مجموعة Fendi من الأزياء الراقية لخريف وشتاء 2019-2020 فيما يلي.

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات