عسكريون قدامى يحتجون على فسخ عقودهم وسط بغداد.. ومقتل 2

17:41 2019-05-15

تعرض عدد من المتظاهرين للاعتداء بالضرب من قبل حماية رئيس مجلس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، في المنطقة الخضراء وسط بغداد.

وأكد مصدر أمني لنا مقتل اثنين على الأقل وجرح 12 آخرين من المحتجين المفسوخة عقودهم، والذين تعرضوا للضرب بالهراوات وإطلاق الرصاص الحي، أثناء تظاهرهم بالقرب من مكتب عبدالمهدي في المنطقة الخضراء.

وخرج العشرات من العسكريين القدامى، الذين هربوا من وحداتهم العسكرية أثناء سيطرة تنظيم "داعش" على مناطق في العراق، ويطالبون حالياً بعودتهم إلى الخدمة العسكرية نتيجة ظروفهم المادية الصعبة.

وفي حديث لـ"العربية.نت"، قال العريف أحمد خضير، وهو أحد المفسوخة عقودهم والمنسوب إلى الفرقة 11 في الجيش العراقي، إنه تم اعتقاله لمدة 4 سنوات بسبب وشاية مخبر سري، وبعدها خرج بريئاً من المعتقل ليتفاجأ بفسخ عقده من قبل وزارة الدفاع.

وأكد خضير أن معاناتهم كبيرة جداً، خصوصاً أن لديهم عوائل ولا معيل لهم، مضيفاً أن ليس كل المفسوخة عقودهم متسربون من الخدمة أو من الواجب العسكري، وهناك مشاكل أخرى لا تنظر إليها الحكومة العراقية ولا تعمل حتى على معالجتها.

المصدر: العربية نت

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات